JCI Accreditation
+90 216 524 13 56 / +90 530 035 43 09
كسر حصى الكليه

يمكنك التخلص من حصى الكلى في أقرب وقت والأهم أنه لا ينجم عن ذلك سوى قليل من المضاعفات الجانبية!!!
لا يمكن عزو وجود حصى الكلى لسبب واحد، حيث تتكون حصى الكلى كنتيجة لمجموعة أحداث تسببها العديد من العوامل المعقدة والمتداخلة.

من أين تنشأ حصى الكلى؟
إن تكوّن حصى الكلى يختلف من شخص لآخر. كما ما ينطوي عليه من مخاطر فيما يتعلق بالرجال يتجاوز المخاطر المتعلقة بالنساء بمعدل مرتين إلى ثلاث مرات. ويقدر خطر تكوّن حصاة أخرى في غضون خمس سنوات لدى المرضى المصابين بحصى الكلى بنسبة 50%. يمكن سرد عوامل الخطورة الأخرى على النحو التالي؛
 عدد حالات الإصابة بحصى الكلى في أفراد الأسرة الآخرين،
 استخدام أدوية مدرة للبول ومضادة للحموضة والدرقية
 وجود كلية واحدة فقط
 استهلاك كمية صغيرة من الألياف وكمية كبيرة من اللحوم،
 امتصاص السوائل بصورة غير كافية
 العمل في أماكن ساخنة أو باردة،
 وجود نمط حياة يخلو من النشاط والحركة أو ملازمة الفراش بسبب المرض،
 بعد إجراء جراحة فغر اللفائفي (عملية مفاغرة الجزء الأخير من الأمعاء الدقيقة لجدار البطن) بسبب مرض كرون (التهاب الأمعاء).

ما هي أعراض الإصابة بحصى الكلى؟
جدير بالذكر أن العديد من حصى الكلى لا تتحرك وصغيرة لدرجة أنها لا تسبب أية أعراض. وهي عبارة عن حصى باردة وساكنة. إذا كانت الحصاة كبيرة لدرجة أنها تسبب انسداد أو إذا انتقلت إلى الحالب، فسينتج عن ذلك حدوث الأعراض التالية:
ألم في الظهر من جانب واحد أو جانبين
ألم شديد وتشنج في البطن أو الفخذ،
 ظهور دم وتعكر ونتانة في البول
·الغثيان والقيء
 الحاجة إلى التبول المتكرر،
حرقان أثناء التبول،
 الحمى والرعشة
 فقدان الشهية والأرق وألم في البطن لدى الأطفال المصابين.

ما هي طرق العلاج؟
على الرغم من أن إجراء العمليات الجراحية المفتوحة لم يصبح أمرًا شائعًا جدًا إلا في الآونة الأخيرة، إلا أن عملية تفتيت حصى الكلى وكذلك العمليات الجراحية المغلقة الحديثة (بدون شق لجسم المريض) أصبح أمرًا ممكنًا وعلاج حصى الكلى أصبح أكثر سهولة ولم يعد صعبًا بفضل التقدم التكنولوجي. يمكن للمرضى معاودة أنشطتهم اليومية بسرعة والبقاء وقتًا أقل في المستشفى.
يمكننا سرد قائمة طرق العلاج كعناوين:
 طريقة تفتيت الحصى (تفتيت الحصى باستخدام الموجات التصادمية من خارج الجسم)
 منظار الحالب
 جراحة الحصى من خلال الجلد
 العمليات الجراحية المفتوحة

تفتيت الحصى
وحدة تفتيت حصى الكلى المقدمة من مستشفى هيسار إنتركونتيننتال (ESWL) عبارة عن وحدة لتفتيت حصى الكلى بطريقة سريعة ومستمرة تتميز بقدرتها الكاملة على تفتيت حصى الكلى وتوفير العلاج الأمثل، كما أنها لا تحتاج إلى المعايرة وتوفر الراحة لكل من المريض والطبيب المعالج طوال الجلسة العلاجية.
فهي توفر عملية معالجة مريحة وسريعة جدًا لمرضانا. كما أنها تعرض الحصى الموجودة في الجهاز البولي تقريبًا باستخدام التنظير التألقي أو التصوير بالموجات فوق الصوتية. حيث تتم مراقبة الحصاة عبر الإنترنت كما يتم التحكم في حركة الحصى باستمرار أثناء هذه العملية. والآن يمكن تركيز الحصى من خلال الخطأ الصفري بالملليمتر كما يمكن تفتيت رأسها وهو أمر مرغوب فيه.

من الممكن تفتيت حصى الجهاز البولي باستخدام مستوى صلابة مختلف في وحدة تفتيت الحصى باستخدام الموجات التصادمية من خارج الجسم (ESW) التي نقدمها. ونظرًا لأن جهاز تفتيت الحصى يتميز بكونه صغيرًا وممركزًا، مما ينتج عن ذلك تفتيت الحصى وتحويلها إلى جسيمات صغيرة، فسيتمكن المرضى من التخلص مما لديهم من حصى في يوم واحد دون أن يشعروا بذلك.

بعض المزايا الخاصة بوحدة تفتيت الحصى:
 تفتيت الحصى وتحويلها إلى حبيبات صغيرة مثل حبيبات الرمل وعدم الشعور بالألم إلا بدرجة بسيطة أثناء تمرير الحصى، من خلال بؤرة الموجات التصادمية التي تتميز بصغر قطرها البالغ 3 ملم،
تغيير التركيز باستمرار وبشكل يمكن تتبعه من خلال نظام مراقبة الحصى عبر الإنترنت،
 إجراء عملية جراحية صامتة من خلال الموجات التصادمية الكهرومغناطيسية،
 جميع أنواع الجهاز الخاص بعملية تفتيت الحصى تستخدم التخدير مع الأطفال،
 عملية تفتيت الحصى التي يتم التحكم فيها من خلال مخطط كهربية القلب،
 موجات تصادمية يمكن ضبط الطاقة الخاصة بها بدقة لتتراوح بين نطاق واسع (من 1 إلى 90) وفقًا للحاجة،
 خاصية التصوير المزدوج (الموجات فوق الصوتية وأشعة اكس
 جهاز يمكن استخدامه في جميع الممارسات المتعلقة بطب الجهاز البولي من خلال طاولة المريض المتنقلة.